04 يوليو

كلمات اغنية صدفه في الغربه التقينا محمد عبده مكتوبة

كلمات اغنية صدفه في الغربه التقينا من غناء الفنان القدير محمد عبده. كلمات الاغنية من تأليف الكاتب سعود شربتلي وألحان محمد عبده. ويقدم موقع صنديد قراءة كلمات اغنية صدفه في الغربه التقينا مكتوبة كاملة.

شاهد كلمات اغنية صدفه في الغربه التقينا محمد عبده بالفيديو

كلمات اغنية صدفه في الغربه التقينا


صدفه في الغربه التقينا.


و يومنا ماطر حزين


القدر حتم علينا 


نلتقي متغربين.


الوجوه إتفاجأت 


كنها تعرف بعضها


والعيون اتكلمت 


من بعد لحظة خجلها.


و ما تجرأنا و بدينا 


في الهوى مترددين


ويا كثر ما حنا حكينا .


و احنا لسه ساكتين


و نظره نظره كلمه كلمه.


صرنا نتعدى الحدود


صارت النظره ابتسامه .


و الحكي أصبح ورود


خطوه خطوه ابتدينا 


مره خوف و مره غيره.


صارت النظرة ابتسامه 


و الهوى أقبل عبيره


صار فينا شوق طاغي .


صار فينا أحلى ود


ما حسبناها محبه 


و أثره الموضوع جد.


والله و اشتقنا و هوينا 


ذبنا في حب و حنين


القمر شاهد علينا .


كيف كنا مغرمين


رحنا نحلف و نتعاهد 


نحب و نصون الغرام.


و تبقى قصتنا بريئه 


ما يشوهها خصام.


و مهما تجرحنا الليالي 


ما نفكر في غياب


نكون أقوى من الجراح .


و أقوى حتى من العذاب


و نظره نظره كلمه كلمه 


صرنا نتعدى الحدود.


و كل لحظه نقرب أكثر 


و ابتدى الموضوع يكبر.



كلمات صدفه في الغربه التقينا مكتوبة بالتشكيل


صَدَفَة فِي الْغُرْبَةِ الْتَقَيْنَا . 

 

و يَوْمِنَا مَاطِرٌ حَزِينٌ 

 

الْقَدَرِ حَتَّمَ عَلَيْنَا 

 

نَلْتَقِي متغربين . 

 

الْوُجُوه إتفاجأت 

 

كنها تُعْرَف بَعْضِهَا 

 

وَالْعُيُون اتكلمت 

 

مِنْ بَعْدِ لَحْظَة خجلها . 

 

و مَا تجرأنا و بَدِينا 

 

فِي الْهَوَى مُتَرَدِّدِين 

 

وَيَا كَثُرَ مَا حَنَا حَكَيْنَا . 

 

و إِحَنًا لسه سَاكِتِين 

 

و نَظَرِه نَظَرِه كَلِمَةً كَلِمَةً . 

 

صِرْنَا نَتَعَدَّى الْحُدُود 

 

صَارَت النَّظْرَة اِبْتِسَامَةٌ . 

 

و الحَكِيّ أَصْبَح وُرُود 

 

خُطْوَةً خُطْوَةً ابتدينا 

 

مَرَّة خَوْف و مَرَّة غَيْرِه . 

 

صَارَت النَّظْرَة اِبْتِسَامَةٌ 

 

و الْهَوَى أَقْبَل عبيره 

 

صَار فِينَا شَوْقٌ طَاغِي . 

 

صَار فِينَا أَحْلَى وُد 

 

مَا حسبناها مَحَبَّة 

 

و أَثَرُه الْمَوْضُوع جَدّ . 

 

وَاَللَّه و اشتقنا و هُوَيْنا 

 

ذبنا فِي حُبِّ وَ حُنَيْن 

 

الْقَمَر شَاهِدٌ عَلَيْنَا . 

 

كَيْف كُنَّا مغرمين 

 

رُحْنَا نَحْلِف و نَتَعَاهَد 

 

نُحِبّ و نصون الْغَرَام . 

 

و تَبْقَى قصتنا بَرِيئَةٌ 

 

مَا يشوهها خِصَام . 

 

و مَهْمَا تجرحنا اللَّيَالِي 

 

مَا نفكر فِي غِيَابِ 

 

نَكُون أَقْوَى مِنْ الْجِرَاحِ . 

 

و أَقْوَى حَتَّى مِنْ الْعَذَابِ 

 

و نَظَرِه نَظَرِه كَلِمَةً كَلِمَةً 

 

صِرْنَا نَتَعَدَّى الْحُدُود . 

 

و كُلِّ لَحْظَةٍ نُقَرّب أَكْثَر 

 

و ابتدَى الْمَوْضُوع يُكَبِّر . .



كلمات اغنية صدفه في الغربه التقينا محمد عبده كلمات مكتوبة بالزخرفة


ڝـﮈڤـھ ڤـﭜ آلْـﻏړﭔھ آلْـﭥقـﭜﮢـآ.


ۈ ﭜۈﻤﮢـآ ﻤآطـړ ﺢـڒﭜﮢـ


آلْـقـﮈړ ﺢـﭥﻤ ﻋلْـﭜﮢـآ 


ﮢـلْـﭥقـﭜ ﻤﭥﻏړﭔﭜﮢـ.


آلْـۈچـۈھ إﭥڤـآچـأﭥ 


ﮗﮢـھآ ﭥﻋړڤـ ﭔﻋڞھآ


ۈآلْـﻋﭜۈﮢـ آﭥﮗلْـﻤﭥ 


ﻤﮢـ ﭔﻋﮈ لْـﺢـظـﮧ خـچـلْـھآ.


ۈ ﻤآ ﭥچـړأﮢـآ ۈ ﭔﮈﭜﮢـآ 


ڤـﭜ آلْـھۈـﮯ ﻤﭥړﮈﮈﭜﮢـ


ۈﭜآ ﮗﺛړ ﻤآ ﺢـﮢـآ ﺢـﮗﭜﮢـآ .


ۈ آﺢـﮢـآ لْـسـّھ سـّآﮗﭥﭜﮢـ


ۈ ﮢـظـړھ ﮢـظـړھ ﮗلْـﻤھ ﮗلْـﻤھ.


ڝـړﮢـآ ﮢـﭥﻋﮈـﮯ آلْـﺢـﮈۈﮈ


ڝـآړﭥ آلْـﮢـظـړھ آﭔﭥسـّآﻤھ .


ۈ آلْـﺢـﮗﭜ أڝـﭔﺢـ ۈړۈﮈ


خـطـۈھ خـطـۈھ آﭔﭥﮈﭜﮢـآ 


ﻤړھ خـۈڤـ ۈ ﻤړھ ﻏﭜړھ.


ڝـآړﭥ آلْـﮢـظـړﮧ آﭔﭥسـّآﻤھ 


ۈ آلْـھۈـﮯ أقـﭔلْـ ﻋﭔﭜړھ


ڝـآړ ڤـﭜﮢـآ شًـۈقـ طـآﻏﭜ .


ڝـآړ ڤـﭜﮢـآ أﺢـلْــﮯ ۈﮈ


ﻤآ ﺢـسـّﭔﮢـآھآ ﻤﺢـﭔھ 


ۈ أﺛړھ آلْـﻤۈڞۈﻋ چـﮈ.


ۈآلْـلْـھ ۈ آشًـﭥقـﮢـآ ۈ ھۈﭜﮢـآ 


ڎﭔﮢـآ ڤـﭜ ﺢـﭔ ۈ ﺢـﮢـﭜﮢـ


آلْـقـﻤړ شًـآھﮈ ﻋلْـﭜﮢـآ .


ﮗﭜڤـ ﮗﮢـآ ﻤﻏړﻤﭜﮢـ


ړﺢـﮢـآ ﮢـﺢـلْـڤـ ۈ ﮢـﭥﻋآھﮈ 


ﮢـﺢـﭔ ۈ ﮢـڝـۈﮢـ آلْـﻏړآﻤ.


ۈ ﭥﭔقــﮯ قـڝـﭥﮢـآ ﭔړﭜـﮱھ 


ﻤآ ﭜشًـۈھھآ خـڝـآﻤ.


ۈ ﻤھﻤآ ﭥچـړﺢـﮢـآ آلْـلْـﭜآلْـﭜ 


ﻤآ ﮢـڤـﮗړ ڤـﭜ ﻏﭜآﭔ


ﮢـﮗۈﮢـ أقـۈـﮯ ﻤﮢـ آلْـچـړآﺢـ .


ۈ أقـۈـﮯ ﺢـﭥـﮯ ﻤﮢـ آلْـﻋڎآﭔ


ۈ ﮢـظـړھ ﮢـظـړھ ﮗلْـﻤھ ﮗلْـﻤھ 


ڝـړﮢـآ ﮢـﭥﻋﮈـﮯ آلْـﺢـﮈۈﮈ.


ۈ ﮗلْـ لْـﺢـظـھ ﮢـقـړﭔ أﮗﺛړ 


ۈ آﭔﭥﮈـﮯ آلْـﻤۈڞۈﻋ ﭜﮗﭔړ.



معلومات عن كلمات اغنية صدفه في الغربه التقينا محمد عبده

اسم الاغنية
صدفه في الغربه التقينا
من غناءمحمد عبده
من كلماتسعود شربتلي
من ألحان
محمد عبده
سنة الإصدار1999م
مدة الاغنية5 دقائق


وهنا انتهت الكلمات وقد تعرفنا اليوم في موقع صنديد في تصنيف كلمات أغاني. على اغنية صدفه في الغربه التقينا محمد عبده كلمات مكتوبة كتابة كاملة النسخة الأصلية.


شاهد أيضا:







أضف تعليق