28 يونيو

كلمات اغنية فرحة وطن محمد عبده مكتوبة

كلمات اغنية فرحة وطن من غناء الفنان القدير محمد عبده. كلمات الاغنية من تأليف الكاتب عبدالله الشريف وألحان صالح الشهري. ويقدم موقع صنديد قراءة كلمات اغنية فرحة وطن مكتوبة كاملة.

شاهد كلمات اغنية فرحة وطن محمد عبده بالفيديو

كلمات اغنية فرحة وطن


الحمد لاللٰه ع السلامة السلامة يا ملك


يا أغلى ملك وأطيب وأعدل ملك


أقسمت لك


إذا سلمت إنا جميعا سالمين


وإذا غنمت إنا جميعا غانمين


ما قلت لك


سلامتك فرحة وطن .. فرحة رجال مخلصين


كأننا روح وبدن .. كأننا رمش وعين


ڤي غيبتك كنا معك .. تحمل هموم المسلمين


لاللٰه درك ما أروعك .. تبني الوطن دنيا ودين


دامك بخير أحنا بخير


أضنى الجسد عزم كبير


عزم يحقق منجزات


عزم يروض معجزات


عزم جعل من دارنا دار ألوفا بأمن وأمان


لا ينحني للمستحيل ولا يغـيـره ألزمان


هٰذي بلادي ڤي نعيم


أنت الكريم ٱبن الكريم


وفي حمى ألدين القويم


وعزمكم يا أغلى زعيم


هاذي بلادي الغالية الغالية الغالية


ترقى على هام السحاب


وكلنا مثل الحروف .. ودارنا مثل الكتاب


اللٰه يطمــنا عليك


ويحفظك يا أغلى مليك


وتدوم عنوان الكتاب .. وتدوم عنوان الكتاب


عادت البسمة :


عاد أبو متعب وعادت البسمة


غردي يا قوافي الولا بٱسمه


غردي باسم أبو متعب الغالي


يوم عاد الملك هـز وجداني


منظر الشعب ڤي كل ميداني


صورة خالدة عبر الأجيال


يحمل همومنا وأحتمل همه


وأتعبت ظهر أبو متعب ألهمه


همة ترفع ٱسم الوطن عاليي


كل من يطلب المجد وصاني


قال أبو متعب أهلي وعنواني


عاد تاجي على الرأس وعقالي


يجمع الشمل ع الخير ويلمه


يأمنن السفح ما دامت ألقمه


دام رأس الجبل عز وظلالي


جمع قلوبنا قاصي ودانوي


والوطن ذخره القايد ألباني


دام ذخر الوطن طيب الفال


عاد بالخير والخير ڤي دمه


دامه بخير فالشعب ڤي نعمه


حقق آمال وآمال وآمال


اللٰه اللٰه يا عــين الاعــياني


أثمرت ڤي الوطن كل الأغصان


وآنت راعي ألوفا بأول وتالي


ســيــدي كــلنا كلــنا يمه


كــنــه البحــر والدر ڤي يمــه


عزوة الشعب ڤي كل الأحوال


باسم أبو متعب أردد ألحاني


اسمــه يهــزني فخر وأشجاني


وأنتشي قبل ما أجر موالي


بـلادي:


بلادي بلاد الخيـر ورجالها الأخيار


ونبع الهدى مكة ونور الهدى طيبة


ومن له وطن قبل ثرى موطنه لو جار


وأنا شامخ ڤي موطن العز والهيبة


هٰذا وطنا والوطن غالي


واللي يخونه ما يخاف اللٰه


ولحن الوطن يطرب له البحر والبحار


وآنا آقف على الساحل وأغني ولا لي به


ولا غير لحنك يا وطن يطرب السمار


ولا أسمع لشعر ما سجـع بك ولا لي به


هٰذا وطنا والوطن غالي


واللي يخونه ما يخاف اللٰه


لهٰذا الوطن ما يحمل الصقر للصقار.


وله ڤي حياتيي نبض قلبي ولا ريبه


نظمنا القوافي يا وطن سمها وأختار


ومن يعــشق الغــالي يلبي مطاليبه


هٰذا وطنا والوطن غالي


واللي يخونه ما يخاف اللٰه


أحبه سما وأرض وأحبه سحب وأمطار


وأحبه هجير وبرد وأختم قصيدي به


أحبه شموس وظل .. أحبه قرى وقفار.


وأحبه كــريم وافــتخـر ڤي تراحــيبه


هٰذا وطنا والوطن غالي


واللي يخونه ما يخاف اللٰه


أحبه نهار وليل .. أحبه عطا وإصرار


أحبه قمر يضوي على الكون وأسري به.


أحب السعودية ونعم الوطن والدار


ومن هام باسم يعتزي به يغني به


هٰذا وطنا والوطن غالي


واللي يخونه ما يخاف اللٰه


يا هٰذه الدنيا اسمعي:


يا هـذي الدنيـا اسمعي صوت من الصحرا يقول.


اللٰه يعـزك يا ملك واللٰه يعز المملكة


صوت تلا المصحف وكبر ثم صلى عالرسول


ويستمع هٰذا الزمن لأطيب كلامه وأبركه


نعم نعم هٰذا السعودي يمتـطي الحكمة ذلـول


وكل درب فيه خـير وفيه عز يسلكه


هٰذا السعودي عادته ما يقبل أنصاف الحلول


ويجود إذا نادى الندا بالروح واللي يملكه


يا هـذه الدنيا اسمعي واستلهمي منا دروس.


هٰذي الديار الطاهرة لأسمى المبادي مدرسة


لا نا كبار كبار ما نسمع من صغار النفوس


ولا تغير شعـبـنا الوافي عـقول مفلسة


وأمسى السعودي هامته مرفوعة وأمست عـروس.


تلبس ثياب العز ڤي يوم ألوفا وتلبسه


ومن ربيت بحضنها ما مر بي يوم عبوس


عين الملك تحرس مكاسبها وربي يحرسه


يا هـــذه الدنيـــا اسمعي وشــاهدي هـذي الجموع.


هٰذي الجـــــموع أهـــل الولا قامــت تسطر ملحمة


وعـــاد قلبك يا وطـــن واستبــشرت فيه الضـلـوع


وعاد بـــدرك يا وطـــن واستبـــشرت فيه أنجــمه


واستبـــــشرت كــل المــدن كل القـرى كل الربوع


حتـى خـوي الشعــر يستـبشر بعــودة ملهـمه


وعــاد أبــو متعب وعاد السعد وأوقدنا الشموع


حتى الرضيــع استبــشر وتسمــع قصـيده تمتـمة



الديـــار الحـبـيــبــــة:


لاللٰه درك يـــا الــديار الحــبـيــبــة


لاللٰه درك يا ديـار الصــناديـد


يا ديــرة مــن كل خــيــر قـريـــبـة.


بينــك وبين المجـــد ود ومـواعــيــد


أنا آتـغـنى بالــفــيافي الرحــيبــة


وبالجــبل والتل والســهـل والبــيــد


نعــم عجــيــــبة يا بـلادي عـجــيبـة


لو تنقص الدنيـا تـرى مجــدك يــزيـــد


ٱسمك يشرفني عــريـب وعــــريــبـة


ويطـرب آذانــي وانــا ازيـــد واعــيــد


أحلـــى من المــا ع الظما وانتشــي بـــه.


وأحلى من أحلى الشهد وأغلى من الغيــد


يفـــديك مــــنا ڤي نـــهـــار العــصـــيبـة


الشيـــــخ والشـــبل الفتــــي والمــواليـــد


يا الاجــــــــودية مـــنك ما هــي غـريبة


ما تنــجــبــين إلا نشـــــامى واجــــاويــد


الايـــام تـــــزهـــو والليـــالي مـنـيبــــة


وكــــل يـــوم ڤي رحــــابـك لنـــا عـــيــد


هـــذي السعـــودية ديــــاري الحبيبـــــة


هــــذي السـعــــودية عـــــرين الصناديد.


عاد أبو متعب :


يا ملكــنا دام عـزك يا ملكنا


يا مليــك بالمــحــبة يمــتلـكنا


تفتديك أرواحنا واللي ملكنا


لأمركم يا سيدي سمع وطاعة


نحمد اللٰه جت على ما تمنى


عاد أبو متعب ورفرف علمها


يا مليك غايته للشعــب غــايه


كلنا ڤي شور أبو متعـــب ورأيه


رايته ما مثلها ڤي الكون رأيه


وأجتمع ڤي سيدي حلم شجاعة.


نحمد اللٰه جت على ما تمــنى


عاد أبو متعــب ورفــرف علمها


دام سلــطـان الكــرم دام عـزه


دام شــامخ والزمـن ما يهزه


مثــل سيـــف والـــم كل حـزه


وألوفا لأغلى ملك من طباعه


نحمد اللٰه جت على ما تمـنى


عاد أبو متعب ورفرف علمها


والوطن يأمنن على حس نايف


عزوتــه ڤي كل سهــل ونايف


مملكــتنا بآمن والكـون خايف


من نوى بالغدر ننزع قنـــاعه


نحمد اللٰه جــت على ما تمنى


عاد أبو متعب ورفرف علمها


والسعودي يرفع الرأس عاليي.


يشكر المولى ويرقى المعـــالي


ما يحــب ألا كريـــم الفعــالي


لأمر أبو متعب يشــمـر ذراعه


نحمــد اللٰه جــت على ما تمنى


عاد أبو متعب ورفرف علـمها


ســـلامـــتــــك:


ســـلامتــك يا طـيب القــلب والـفـال


واقبــل من اللي يرفــع الصـوت عـذره


من فــرحته ما بين عرضة ومــــوال


يشيــل شطـــر البيــت ويضيــع شطـره.


فرحــة وطــن رجـال وجبال ورمـال


ما احلــى الوطـــن وبسمـته فوق ثغـره


غــنــى لبــو متعـــب مقــيم ورحـال


واستلهــموا من سيـــرته كـــل فكــــره.


إن قــال أبــو متعـــب تبينت ما قـال


وإذا مضـــى كـــن الزمن يتبــــع اثــره


من ينتظر غالي نظم شعــر وأمـثال


والمنـــتـــظــر واللٰه مــــا مـــل صــبره


يا خــادم البيتــين يـــا ذرب الأفعال


لا بــاس يا مـــن يرفــــع الرأس ذكـره.


تعــيــش تبنـــي مجـد وتحقق آمال


تعـــيش تفـــعل خيـــر وتفــك عــسـره


ودمــت شــامخ يا جبل عز وظـلال


تامـــن بعــــزك يـــا جـــــبل كــــل ذره


ولو تشوف الشوق بعـيون الأطفال


قــريــت حــب وود فــي كـــل نظـــــره



الـــقــصــة:


أسمع القــصة وحدث عـن بطلـها


والبطــل عبد العــزيز بـــلا جــدال.


يوم عمــر سهلها وأمــن جــبلـها


واحتـــواها باربعيــن من الرجـال


روض الصحــرا ولبســـها حلـلها


والجبال الشــــم لبســـها عــقـــال


ذاك أبو تــركي متى مالت عدلـها


ڤي نهار الضيق يرقى ع المحــال


جانــح للســلم وآن قــامت نزلـها


فأرس يغــشى الوغى يوم النـزال.


يا بــلاد تفـتخـــر فيـــنا واملـــهـا


إن فيــنا مــنك يالغــــالي خصــال


كلنا نمــضي على دربك وســلـها


أنت فينا وآن رحلت أسمى مثــال


السعودي لي نوى القمة وصلهـا


بينه وبين القمـم شوق ووصــال


السعودي لو حكى قــال وفعــلهـا.


وآن صمتت صمته تأمل وابتهــال


ما تبــي غيــره ولا يرضى بدلها


الوفــا بيــنه وبـين أرضـه سجال


غازل أرض يرفع الهامة غزلهـا


ما تعــكر صفــوهم ســود اللـيال


أسألوا التاريخ عن دار واهــلهـا.


ظـلهـم لــي جــارت الدنيـا ظـلال


موطنيي الغالي العزيز :


أسمع أسمع يا وطن صوت ونغم


نستمده منك والمعدن ثمين


وأرفع الراية ورفرف يا علم.


راية التوحيد دستور ويقين


موطنيي الغــالي العزيز


وحــــده عبدالعــزيــــز


موطنيي الكنــز الكـنيـز.


وذخـــر كل المسـلمين


مسلمين ونشكر اللٰه عالنعم


واللٰه اللي عزنا دنيا ودين


وآن ينادينا الوطن قلنا نعم


غانم ينخى رجال غانمين


موطنيي الغــالي العزيز


وحـــده عبدالعــزيــــز.


موطنيي الكنــز الكـنيـز


وذخـــر كل المسـلمين


موطنيي هامة بنى فينا الهمم


من يشيل ٱسمه وقف عاليي الجبين.


موطنيي قمة جعل منا قمم


كلنا بٱسمه قمم حتى الجنين


موطنيي الغــالي العزيز


وحــــده عبدالعــزيــــز


موطنيي الكنــز الكـنيـز


وذخـــر كل المسـلمين


موطنيي الشيمة وحننا أهل الشيم.


ما تغير شيمة الحر ألسنين


موطنيي قيمة وحننا أهل القيم


ما ركعنا إلا لرب العالمين


موطنيي الغــالي العزيز.


وحــــده عبدالعــزيــــز


موطنيي الكنــز الكـنيـز


وذخـــر كل المسـلمين


حنن هل العوجا وحننا أهل القلم.


صمتنا معنى ومنهجنا معين


سادة الصحرا وخدام الحرم


عزنا باللٰه وعزوتنا العرين


موطنيي الغــالي العزيز


وحــــده عبدالعــزيــــز


موطنيي الكنــز الكـنيـز


وذخـــر كل المسـلمين


اللوحة الختامية «العرضة »:


سلام لك يا موطنيي يا شوف عيني سلام


من ديــــرة تعــتز بك وأعلامك أعــلامها


كريم سبلا يا وطن ما تنجب إلا كـــــرام


وأغلى الرجال رضاك عنها غاية إكرامها


يهنا عيوني ع الرمال الصفر حلو المنام.


وآن هبتت أرياح المطر تنعشني أنسامها


وأفز لي غنت على الطاروق ورقا الحمام


وأجر صوتيي مثلــها وأتــرجم أنغــامـهـا


ونعشق الصحـرا وتعشــقنا بليــا فــطــام


ما تفطم إلا من يخون وما أصعب فطامها.


نبني القصور الشامخات ولا نسينا الخيام


كم فـــارس صنــديد ربــت عوده خيامها


هيبتك هيبة يا وطن تسكت وصمتك كلام


وأهل الحكم يا موطنيي من وحيك إلهامها


أنت الجبل يا عزوتي وأنت الجمل والسنام


والنــاس تحــلم بالــرخا وتحقق أحلامها


أقصد على طاريك وأغني وأشد الحزام.


ما تنحني إلهامات أبد وحزامك حزامها


هٰذا الوطن هٰذي بلادي والهوى والغرام


هٰذي السعــودية عسى اللٰه يسعــد أيامها.



كلمات اغنية فرحة وطن محمد عبده كلمات مكتوبة بالزخرفة


آلْـﺢـﻤﮈ لْـآلْـلْـٰھ ﻋ آلْـسـّلْـآﻤﮧ آلْـسـّلْـآﻤﮧ ﭜآ ﻤلْـﮗ


ﭜآ أﻏلْــﮯ ﻤلْـﮗ ۈأطـﭜﭔ ۈأﻋﮈلْـ ﻤلْـﮗ


أقـسـّﻤﭥ لْـﮗ


إڎآ سـّلْـﻤﭥ إﮢـآ چـﻤﭜﻋآ سـّآلْـﻤﭜﮢـ


ۈإڎآ ﻏﮢـﻤﭥ إﮢـآ چـﻤﭜﻋآ ﻏآﮢـﻤﭜﮢـ


ﻤآ قـلْـﭥ لْـﮗ


سـّلْـآﻤﭥﮗ ڤـړﺢـﮧ ۈطـﮢـ .. ڤـړﺢـﮧ ړچـآلْـ ﻤخـلْـڝـﭜﮢـ


ﮗأﮢـﮢـآ ړۈﺢـ ۈﭔﮈﮢـ .. ﮗأﮢـﮢـآ ړﻤشًـ ۈﻋﭜﮢـ


ڤﭜ ﻏﭜﭔﭥﮗ ﮗﮢـآ ﻤﻋﮗ .. ﭥﺢـﻤلْـ ھﻤۈﻤ آلْـﻤسـّلْـﻤﭜﮢـ


لْـآلْـلْـٰھ ﮈړﮗ ﻤآ أړۈﻋﮗ .. ﭥﭔﮢـﭜ آلْـۈطـﮢـ ﮈﮢـﭜآ ۈﮈﭜﮢـ


ﮈآﻤﮗ ﭔخـﭜړ أﺢـﮢـآ ﭔخـﭜړ


أڞﮢــﮯ آلْـچـسـّﮈ ﻋڒﻤ ﮗﭔﭜړ


ﻋڒﻤ ﭜﺢـقـقـ ﻤﮢـچـڒآﭥ


ﻋڒﻤ ﭜړۈڞ ﻤﻋچـڒآﭥ


ﻋڒﻤ چـﻋلْـ ﻤﮢـ ﮈآړﮢـآ ﮈآړ ألْـۈڤـآ ﭔأﻤﮢـ ۈأﻤآﮢـ


لْـآ ﭜﮢـﺢـﮢـﭜ لْـلْـﻤسـّﭥﺢـﭜلْـ ۈلْـآ ﭜﻏـﭜـړھ ألْـڒﻤآﮢـ


ھٰڎﭜ ﭔلْـآﮈﭜ ڤﭜ ﮢـﻋﭜﻤ


أﮢـﭥ آلْـﮗړﭜﻤ ٱﭔﮢـ آلْـﮗړﭜﻤ


ۈڤـﭜ ﺢـﻤـﮯ ألْـﮈﭜﮢـ آلْـقـۈﭜﻤ


ۈﻋڒﻤﮗﻤ ﭜآ أﻏلْــﮯ ڒﻋﭜﻤ


ھآڎﭜ ﭔلْـآﮈﭜ آلْـﻏآلْـﭜﮧ آلْـﻏآلْـﭜﮧ آلْـﻏآلْـﭜﮧ


ﭥړقــﮯ ﻋلْــﮯ ھآﻤ آلْـسـّﺢـآﭔ


ۈﮗلْـﮢـآ ﻤﺛلْـ آلْـﺢـړۈڤـ .. ۈﮈآړﮢـآ ﻤﺛلْـ آلْـﮗﭥآﭔ


آلْـلْـٰھ ﭜطـﻤــﮢـآ ﻋلْـﭜﮗ


ۈﭜﺢـڤـظـﮗ ﭜآ أﻏلْــﮯ ﻤلْـﭜﮗ


ۈﭥﮈۈﻤ ﻋﮢـۈآﮢـ آلْـﮗﭥآﭔ .. ۈﭥﮈۈﻤ ﻋﮢـۈآﮢـ آلْـﮗﭥآﭔ


ﻋآﮈﭥ آلْـﭔسـّﻤﮧ :


ﻋآﮈ أﭔۈ ﻤﭥﻋﭔ ۈﻋآﮈﭥ آلْـﭔسـّﻤﮧ


ﻏړﮈﭜ ﭜآ قـۈآڤـﭜ آلْـۈلْـآ ﭔٱسـّﻤھ


ﻏړﮈﭜ ﭔآسـّﻤ أﭔۈ ﻤﭥﻋﭔ آلْـﻏآلْـﭜ


ﭜۈﻤ ﻋآﮈ آلْـﻤلْـﮗ ھـڒ ۈچـﮈآﮢـﭜ


ﻤﮢـظـړ آلْـشًـﻋﭔ ڤﭜ ﮗلْـ ﻤﭜﮈآﮢـﭜ


ڝـۈړﮧ خـآلْـﮈﮧ ﻋﭔړ آلْـأچـﭜآلْـ


ﭜﺢـﻤلْـ ھﻤۈﻤﮢـآ ۈأﺢـﭥﻤلْـ ھﻤھ


ۈأﭥﻋﭔﭥ ظـھړ أﭔۈ ﻤﭥﻋﭔ ألْـھﻤھ


ھﻤﮧ ﭥړڤـﻋ ٱسـّﻤ آلْـۈطـﮢـ ﻋآلْـﭜﭜ


ﮗلْـ ﻤﮢـ ﭜطـلْـﭔ آلْـﻤچـﮈ ۈڝـآﮢـﭜ


قـآلْـ أﭔۈ ﻤﭥﻋﭔ أھلْـﭜ ۈﻋﮢـۈآﮢـﭜ


ﻋآﮈ ﭥآچـﭜ ﻋلْــﮯ آلْـړأسـّ ۈﻋقـآلْـﭜ


ﭜچـﻤﻋ آلْـشًـﻤلْـ ﻋ آلْـخـﭜړ ۈﭜلْـﻤھ


ﭜأﻤﮢـﮢـ آلْـسـّڤـﺢـ ﻤآ ﮈآﻤﭥ ألْـقـﻤھ


ﮈآﻤ ړأسـّ آلْـچـﭔلْـ ﻋڒ ۈظـلْـآلْـﭜ


چـﻤﻋ قـلْـۈﭔﮢـآ قـآڝـﭜ ۈﮈآﮢـۈﭜ


ۈآلْـۈطـﮢـ ڎخـړھ آلْـقـآﭜﮈ ألْـﭔآﮢـﭜ


ﮈآﻤ ڎخـړ آلْـۈطـﮢـ طـﭜﭔ آلْـڤـآلْـ


ﻋآﮈ ﭔآلْـخـﭜړ ۈآلْـخـﭜړ ڤﭜ ﮈﻤھ


ﮈآﻤھ ﭔخـﭜړ ڤـآلْـشًـﻋﭔ ڤﭜ ﮢـﻋﻤھ


ﺢـقـقـ آﻤآلْـ ۈآﻤآلْـ ۈآﻤآلْـ


آلْـلْـٰھ آلْـلْـٰھ ﭜآ ﻋــﭜﮢـ آلْـآﻋــﭜآﮢـﭜ


أﺛﻤړﭥ ڤﭜ آلْـۈطـﮢـ ﮗلْـ آلْـأﻏڝـآﮢـ


ۈآﮢـﭥ ړآﻋﭜ ألْـۈڤـآ ﭔأۈلْـ ۈﭥآلْـﭜ


سـّــﭜــﮈﭜ ﮗــلْـﮢـآ ﮗلْـــﮢـآ ﭜﻤھ


ﮗــﮢـــھ آلْـﭔﺢـــړ ۈآلْـﮈړ ڤﭜ ﭜﻤــھ


ﻋڒۈﮧ آلْـشًـﻋﭔ ڤﭜ ﮗلْـ آلْـأﺢـۈآلْـ


ﭔآسـّﻤ أﭔۈ ﻤﭥﻋﭔ أړﮈﮈ ألْـﺢـآﮢـﭜ


آسـّﻤــھ ﭜھــڒﮢـﭜ ڤـخـړ ۈأشًـچـآﮢـﭜ


ۈأﮢـﭥشًـﭜ قـﭔلْـ ﻤآ أچـړ ﻤۈآلْـﭜ


ﭔـلْـآﮈﭜ:


ﭔلْـآﮈﭜ ﭔلْـآﮈ آلْـخـﭜـړ ۈړچـآلْـھآ آلْـأخـﭜآړ


ۈﮢـﭔﻋ آلْـھﮈـﮯ ﻤﮗﮧ ۈﮢـۈړ آلْـھﮈـﮯ طـﭜﭔﮧ


ۈﻤﮢـ لْـھ ۈطـﮢـ قـﭔلْـ ﺛړـﮯ ﻤۈطـﮢـھ لْـۈ چـآړ


ۈأﮢـآ شًـآﻤخـ ڤﭜ ﻤۈطـﮢـ آلْـﻋڒ ۈآلْـھﭜﭔﮧ


ھٰڎآ ۈطـﮢـآ ۈآلْـۈطـﮢـ ﻏآلْـﭜ


ۈآلْـلْـﭜ ﭜخـۈﮢـھ ﻤآ ﭜخـآڤـ آلْـلْـٰھ


ۈلْـﺢـﮢـ آلْـۈطـﮢـ ﭜطـړﭔ لْـھ آلْـﭔﺢـړ ۈآلْـﭔﺢـآړ


ۈآﮢـآ آقـڤـ ﻋلْــﮯ آلْـسـّآﺢـلْـ ۈأﻏﮢـﭜ ۈلْـآ لْـﭜ ﭔھ


ۈلْـآ ﻏﭜړ لْـﺢـﮢـﮗ ﭜآ ۈطـﮢـ ﭜطـړﭔ آلْـسـّﻤآړ


ۈلْـآ أسـّﻤﻋ لْـشًـﻋړ ﻤآ سـّچــﻋ ﭔﮗ ۈلْـآ لْـﭜ ﭔھ


ھٰڎآ ۈطـﮢـآ ۈآلْـۈطـﮢـ ﻏآلْـﭜ


ۈآلْـلْـﭜ ﭜخـۈﮢـھ ﻤآ ﭜخـآڤـ آلْـلْـٰھ


لْـھٰڎآ آلْـۈطـﮢـ ﻤآ ﭜﺢـﻤلْـ آلْـڝـقـړ لْـلْـڝـقـآړ.


ۈلْـھ ڤﭜ ﺢـﭜآﭥﭜﭜ ﮢـﭔڞ قـلْـﭔﭜ ۈلْـآ ړﭜﭔھ


ﮢـظـﻤﮢـآ آلْـقـۈآڤـﭜ ﭜآ ۈطـﮢـ سـّﻤھآ ۈأخـﭥآړ


ۈﻤﮢـ ﭜﻋــشًـقـ آلْـﻏــآلْـﭜ ﭜلْـﭔﭜ ﻤطـآلْـﭜﭔھ


ھٰڎآ ۈطـﮢـآ ۈآلْـۈطـﮢـ ﻏآلْـﭜ


ۈآلْـلْـﭜ ﭜخـۈﮢـھ ﻤآ ﭜخـآڤـ آلْـلْـٰھ


أﺢـﭔھ سـّﻤآ ۈأړڞ ۈأﺢـﭔھ سـّﺢـﭔ ۈأﻤطـآړ


ۈأﺢـﭔھ ھچـﭜړ ۈﭔړﮈ ۈأخـﭥﻤ قـڝـﭜﮈﭜ ﭔھ


أﺢـﭔھ شًـﻤۈسـّ ۈظـلْـ .. أﺢـﭔھ قـړـﮯ ۈقـڤـآړ.


ۈأﺢـﭔھ ﮗــړﭜﻤ ۈآڤـــﭥخــړ ڤﭜ ﭥړآﺢـــﭜﭔھ


ھٰڎآ ۈطـﮢـآ ۈآلْـۈطـﮢـ ﻏآلْـﭜ


ۈآلْـلْـﭜ ﭜخـۈﮢـھ ﻤآ ﭜخـآڤـ آلْـلْـٰھ


أﺢـﭔھ ﮢـھآړ ۈلْـﭜلْـ .. أﺢـﭔھ ﻋطـآ ۈإڝـړآړ


أﺢـﭔھ قـﻤړ ﭜڞۈﭜ ﻋلْــﮯ آلْـﮗۈﮢـ ۈأسـّړﭜ ﭔھ.


أﺢـﭔ آلْـسـّﻋۈﮈﭜﮧ ۈﮢـﻋﻤ آلْـۈطـﮢـ ۈآلْـﮈآړ


ۈﻤﮢـ ھآﻤ ﭔآسـّﻤ ﭜﻋﭥڒﭜ ﭔھ ﭜﻏﮢـﭜ ﭔھ


ھٰڎآ ۈطـﮢـآ ۈآلْـۈطـﮢـ ﻏآلْـﭜ


ۈآلْـلْـﭜ ﭜخـۈﮢـھ ﻤآ ﭜخـآڤـ آلْـلْـٰھ


ﭜآ ھٰڎھ آلْـﮈﮢـﭜآ آسـّﻤﻋﭜ:


ﭜآ ھـڎﭜ آلْـﮈﮢـﭜـآ آسـّﻤﻋﭜ ڝـۈﭥ ﻤﮢـ آلْـڝـﺢـړآ ﭜقـۈلْـ.


آلْـلْـٰھ ﭜﻋـڒﮗ ﭜآ ﻤلْـﮗ ۈآلْـلْـٰھ ﭜﻋڒ آلْـﻤﻤلْـﮗﮧ


ڝـۈﭥ ﭥلْـآ آلْـﻤڝـﺢـڤـ ۈﮗﭔړ ﺛﻤ ڝـلْــﮯ ﻋآلْـړسـّۈلْـ


ۈﭜسـّﭥﻤﻋ ھٰڎآ آلْـڒﻤﮢـ لْـأطـﭜﭔ ﮗلْـآﻤھ ۈأﭔړﮗھ


ﮢـﻋﻤ ﮢـﻋﻤ ھٰڎآ آلْـسـّﻋۈﮈﭜ ﭜﻤﭥـطـﭜ آلْـﺢـﮗﻤﮧ ڎلْــۈلْـ


ۈﮗلْـ ﮈړﭔ ڤـﭜھ خــﭜړ ۈڤـﭜھ ﻋڒ ﭜسـّلْـﮗھ


ھٰڎآ آلْـسـّﻋۈﮈﭜ ﻋآﮈﭥھ ﻤآ ﭜقـﭔلْـ أﮢـڝـآڤـ آلْـﺢـلْـۈلْـ


ۈﭜچـۈﮈ إڎآ ﮢـآﮈـﮯ آلْـﮢـﮈآ ﭔآلْـړۈﺢـ ۈآلْـلْـﭜ ﭜﻤلْـﮗھ


ﭜآ ھـڎھ آلْـﮈﮢـﭜآ آسـّﻤﻋﭜ ۈآسـّﭥلْـھﻤﭜ ﻤﮢـآ ﮈړۈسـّ.


ھٰڎﭜ آلْـﮈﭜآړ آلْـطـآھړﮧ لْـأسـّﻤـﮯ آلْـﻤﭔآﮈﭜ ﻤﮈړسـّﮧ


لْـآ ﮢـآ ﮗﭔآړ ﮗﭔآړ ﻤآ ﮢـسـّﻤﻋ ﻤﮢـ ڝـﻏآړ آلْـﮢـڤـۈسـّ


ۈلْـآ ﭥﻏﭜړ شًـﻋـﭔـﮢـآ آلْـۈآڤـﭜ ﻋـقـۈلْـ ﻤڤـلْـسـّﮧ


ۈأﻤسـّـﮯ آلْـسـّﻋۈﮈﭜ ھآﻤﭥھ ﻤړڤـۈﻋﮧ ۈأﻤسـّﭥ ﻋـړۈسـّ.


ﭥلْـﭔسـّ ﺛﭜآﭔ آلْـﻋڒ ڤﭜ ﭜۈﻤ ألْـۈڤـآ ۈﭥلْـﭔسـّھ


ۈﻤﮢـ ړﭔﭜﭥ ﭔﺢـڞﮢـھآ ﻤآ ﻤړ ﭔﭜ ﭜۈﻤ ﻋﭔۈسـّ


ﻋﭜﮢـ آلْـﻤلْـﮗ ﭥﺢـړسـّ ﻤﮗآسـّﭔھآ ۈړﭔﭜ ﭜﺢـړسـّھ


ﭜآ ھـــڎھ آلْـﮈﮢـﭜـــآ آسـّﻤﻋﭜ ۈشًـــآھﮈﭜ ھـڎﭜ آلْـچـﻤۈﻋ.


ھٰڎﭜ آلْـچــــــﻤۈﻋ أھـــلْـ آلْـۈلْـآ قـآﻤــﭥ ﭥسـّطـړ ﻤلْـﺢـﻤﮧ


ۈﻋـــآﮈ قـلْـﭔﮗ ﭜآ ۈطــــﮢـ ۈآسـّﭥﭔــشًـړﭥ ڤـﭜھ آلْـڞـلْــۈﻋ


ۈﻋآﮈ ﭔـــﮈړﮗ ﭜآ ۈطــــﮢـ ۈآسـّﭥﭔـــشًـړﭥ ڤـﭜھ أﮢـچـــﻤھ


ۈآسـّﭥﭔـــــشًـړﭥ ﮗــلْـ آلْـﻤــﮈﮢـ ﮗلْـ آلْـقــړـﮯ ﮗلْـ آلْـړﭔۈﻋ


ﺢـﭥــﮯ خــۈﭜ آلْـشًـﻋــړ ﭜسـّﭥـﭔشًـړ ﭔﻋــۈﮈﮧ ﻤلْـھـﻤھ


ۈﻋــآﮈ أﭔــۈ ﻤﭥﻋﭔ ۈﻋآﮈ آلْـسـّﻋﮈ ۈأۈقـﮈﮢـآ آلْـشًـﻤۈﻋ


ﺢـﭥـﮯ آلْـړڞﭜــﻋ آسـّﭥﭔــشًـړ ۈﭥسـّﻤــﻋ قـڝــﭜﮈھ ﭥﻤﭥـﻤﮧ



آلْـﮈﭜـــآړ آلْـﺢــﭔـﭜــﭔــــﮧ:


لْـآلْـلْـٰھ ﮈړﮗ ﭜـــآ آلْـــﮈﭜآړ آلْـﺢـــﭔـﭜــﭔــﮧ


لْـآلْـلْـٰھ ﮈړﮗ ﭜآ ﮈﭜـآړ آلْـڝـــﮢـآﮈﭜـﮈ


ﭜآ ﮈﭜــړﮧ ﻤــﮢـ ﮗلْـ خـــﭜــړ قــړﭜـــﭔـﮧ.


ﭔﭜﮢـــﮗ ۈﭔﭜﮢـ آلْـﻤچــــﮈ ۈﮈ ۈﻤـۈآﻋــﭜــﮈ


أﮢـآ آﭥـﻏـﮢــﮯ ﭔآلْـــڤـــﭜآڤـﭜ آلْـړﺢـــﭜﭔــﮧ


ۈﭔآلْـچـــﭔلْـ ۈآلْـﭥلْـ ۈآلْـسـّــھـلْـ ۈآلْـﭔــﭜــﮈ


ﮢـﻋــﻤ ﻋچـــﭜــــﭔﮧ ﭜآ ﭔـلْـآﮈﭜ ﻋـچـــﭜﭔـﮧ


لْـۈ ﭥﮢـقـڝـ آلْـﮈﮢـﭜـآ ﭥـړـﮯ ﻤچـــﮈﮗ ﭜــڒﭜـــﮈ


ٱسـّﻤﮗ ﭜشًـړڤـﮢـﭜ ﻋــړﭜـﭔ ۈﻋــــړﭜــﭔـﮧ


ۈﭜطــړﭔ آڎآﮢـــﭜ ۈآﮢـــآ آڒﭜـــﮈ ۈآﻋــﭜــﮈ


أﺢـلْـــــﮯ ﻤﮢـ آلْـﻤــآ ﻋ آلْـظـﻤآ ۈآﮢـﭥشًـــﭜ ﭔـــھ.


ۈأﺢـلْــﮯ ﻤﮢـ أﺢـلْــﮯ آلْـشًـھﮈ ۈأﻏلْــﮯ ﻤﮢـ آلْـﻏﭜــﮈ


ﭜڤــــﮈﭜﮗ ﻤــــﮢـآ ڤﭜ ﮢــــھـــآړ آلْـﻋــڝــــﭜﭔـﮧ


آلْـشًـﭜـــــخـ ۈآلْـشًــــﭔلْـ آلْـڤـﭥــــﭜ ۈآلْـﻤــۈآلْـﭜـــﮈ


ﭜآ آلْـآچـــــــــۈﮈﭜﮧ ﻤـــﮢـﮗ ﻤآ ھــﭜ ﻏـړﭜﭔﮧ


ﻤآ ﭥﮢـــچـــﭔــﭜﮢـ إلْـآ ﮢـشًــــــآﻤـﮯ ۈآچـــــآۈﭜــﮈ


آلْـآﭜـــآﻤ ﭥـــــڒھـــۈ ۈآلْـلْـﭜـــآلْـﭜ ﻤـﮢــﭜﭔــــﮧ


ۈﮗــــلْـ ﭜـــۈﻤ ڤﭜ ړﺢـــــآﭔـﮗ لْـﮢــــآ ﻋـــﭜــﮈ


ھـــڎﭜ آلْـسـّﻋـــۈﮈﭜﮧ ﮈﭜــــآړﭜ آلْـﺢـﭔﭜﭔـــــﮧ


ھــــڎﭜ آلْـسـّـﻋــــۈﮈﭜﮧ ﻋـــــړﭜﮢـ آلْـڝـﮢـآﮈﭜﮈ.


ﻋآﮈ أﭔۈ ﻤﭥﻋﭔ :


ﭜآ ﻤلْـﮗــﮢـآ ﮈآﻤ ﻋـڒﮗ ﭜآ ﻤلْـﮗﮢـآ


ﭜآ ﻤلْـﭜــﮗ ﭔآلْـﻤــﺢـــﭔﮧ ﭜﻤــﭥلْــﮗﮢـآ


ﭥڤـﭥﮈﭜﮗ أړۈآﺢـﮢـآ ۈآلْـلْـﭜ ﻤلْـﮗﮢـآ


لْـأﻤړﮗﻤ ﭜآ سـّﭜﮈﭜ سـّﻤﻋ ۈطـآﻋﮧ


ﮢـﺢـﻤﮈ آلْـلْـٰھ چـﭥ ﻋلْــﮯ ﻤآ ﭥﻤﮢــﮯ


ﻋآﮈ أﭔۈ ﻤﭥﻋﭔ ۈړڤـړڤـ ﻋلْـﻤھآ


ﭜآ ﻤلْـﭜﮗ ﻏآﭜﭥھ لْـلْـشًـﻋــﭔ ﻏــآﭜھ


ﮗلْـﮢـآ ڤﭜ شًـۈړ أﭔۈ ﻤﭥﻋـــﭔ ۈړأﭜھ


ړآﭜﭥھ ﻤآ ﻤﺛلْـھآ ڤﭜ آلْـﮗۈﮢـ ړأﭜھ


ۈأچـﭥﻤﻋ ڤﭜ سـّﭜﮈﭜ ﺢـلْـﻤ شًـچـآﻋﮧ.


ﮢـﺢـﻤﮈ آلْـلْـٰھ چـﭥ ﻋلْــﮯ ﻤآ ﭥﻤــﮢــﮯ


ﻋآﮈ أﭔۈ ﻤﭥﻋــﭔ ۈړڤـــړڤـ ﻋلْـﻤھآ


ﮈآﻤ سـّلْـــطــآﮢـ آلْـﮗــړﻤ ﮈآﻤ ﻋـڒھ


ﮈآﻤ شًـــآﻤخـ ۈآلْـڒﻤـﮢـ ﻤآ ﭜھڒھ


ﻤﺛــلْـ سـّﭜـــڤـ ۈآلْــــﻤ ﮗلْـ ﺢــڒھ


ۈألْـۈڤـآ لْـأﻏلْــﮯ ﻤلْـﮗ ﻤﮢـ طـﭔآﻋھ


ﮢـﺢـﻤﮈ آلْـلْـٰھ چـﭥ ﻋلْــﮯ ﻤآ ﭥﻤـﮢــﮯ


ﻋآﮈ أﭔۈ ﻤﭥﻋﭔ ۈړڤـړڤـ ﻋلْـﻤھآ


ۈآلْـۈطـﮢـ ﭜأﻤﮢـﮢـ ﻋلْــﮯ ﺢـسـّ ﮢـآﭜڤـ


ﻋڒۈﭥــھ ڤﭜ ﮗلْـ سـّھــلْـ ۈﮢـآﭜڤـ


ﻤﻤلْـﮗــﭥﮢـآ ﭔآﻤﮢـ ۈآلْـﮗـۈﮢـ خـآﭜڤـ


ﻤﮢـ ﮢـۈـﮯ ﭔآلْـﻏﮈړ ﮢـﮢـڒﻋ قـﮢــــآﻋھ


ﮢـﺢـﻤﮈ آلْـلْـٰھ چـــﭥ ﻋلْــﮯ ﻤآ ﭥﻤﮢــﮯ


ﻋآﮈ أﭔۈ ﻤﭥﻋﭔ ۈړڤـړڤـ ﻋلْـﻤھآ


ۈآلْـسـّﻋۈﮈﭜ ﭜړڤـﻋ آلْـړأسـّ ﻋآلْـﭜﭜ.


ﭜشًـﮗړ آلْـﻤۈلْــﮯ ۈﭜړقــﮯ آلْـﻤﻋـــآلْـﭜ


ﻤآ ﭜﺢـــﭔ ألْـآ ﮗړﭜـــﻤ آلْـڤـﻋــآلْـﭜ


لْـأﻤړ أﭔۈ ﻤﭥﻋﭔ ﭜشًـــﻤـړ ڎړآﻋھ


ﮢـﺢـﻤــﮈ آلْـلْـٰھ چـــﭥ ﻋلْــﮯ ﻤآ ﭥﻤﮢــﮯ


ﻋآﮈ أﭔۈ ﻤﭥﻋﭔ ۈړڤـړڤـ ﻋلْــﻤھآ


سـّـــلْـآﻤـــﭥــــﮗ:


سـّـــلْـآﻤﭥــﮗ ﭜآ طــﭜﭔ آلْـقـــلْـﭔ ۈآلْــڤــآلْـ


ۈآقـﭔــلْـ ﻤﮢـ آلْـلْـﭜ ﭜړڤـــﻋ آلْـڝــۈﭥ ﻋـڎړھ


ﻤﮢـ ڤـــړﺢـﭥھ ﻤآ ﭔﭜﮢـ ﻋړڞﮧ ۈﻤــــۈآلْـ


ﭜشًـﭜــلْـ شًـطــــړ آلْـﭔﭜــﭥ ۈﭜڞﭜــﻋ شًـطــړھ.


ڤـړﺢـــﮧ ۈطـــﮢـ ړچــآلْـ ۈچـﭔآلْـ ۈړﻤـآلْـ


ﻤآ آﺢـلْــــﮯ آلْـۈطــــﮢـ ۈﭔسـّﻤـﭥھ ڤـۈقـ ﺛﻏـړھ


ﻏــﮢــــﮯ لْـﭔــۈ ﻤﭥﻋـــﭔ ﻤقـــﭜﻤ ۈړﺢــآلْـ


ۈآسـّﭥلْـھــﻤۈآ ﻤﮢـ سـّﭜـــړﭥھ ﮗـــلْـ ڤـﮗــــړھ.


إﮢـ قـــآلْـ أﭔــۈ ﻤﭥﻋـــﭔ ﭥﭔﭜﮢـﭥ ﻤآ قــآلْـ


ۈإڎآ ﻤڞــــﮯ ﮗـــﮢـ آلْـڒﻤﮢـ ﭜﭥﭔــــﻋ آﺛــړھ


ﻤﮢـ ﭜﮢـﭥظـړ ﻏآلْـﭜ ﮢـظـﻤ شًـﻋــړ ۈأﻤـﺛآلْـ


ۈآلْـﻤﮢــــﭥـــظـــړ ۈآلْـلْـٰھ ﻤــــآ ﻤـــلْـ ڝـــﭔړھ


ﭜآ خـــآﮈﻤ آلْـﭔﭜﭥــﭜﮢـ ﭜـــآ ڎړﭔ آلْـأڤـﻋآلْـ


لْـآ ﭔــآسـّ ﭜآ ﻤـــﮢـ ﭜړڤـــــﻋ آلْـړأسـّ ڎﮗـړھ.


ﭥﻋــﭜــشًـ ﭥﭔﮢــــﭜ ﻤچــﮈ ۈﭥﺢـقـقـ آﻤآلْـ


ﭥﻋـــﭜشًـ ﭥڤــــﻋلْـ خـﭜـــړ ۈﭥڤـــﮗ ﻋــسـّـړھ


ۈﮈﻤــﭥ شًـــآﻤخـ ﭜآ چـﭔلْـ ﻋڒ ۈظــلْـآلْـ


ﭥآﻤـــﮢـ ﭔﻋــــڒﮗ ﭜـــآ چــــــﭔلْـ ﮗــــلْـ ڎړھ


ۈلْـۈ ﭥشًـۈڤـ آلْـشًـۈقـ ﭔﻋـﭜۈﮢـ آلْـأطـڤـآلْـ


قـــړﭜــﭥ ﺢـــﭔ ۈۈﮈ ڤـــﭜ ﮗـــلْـ ﮢـظــــــړھ



آلْــــقـــڝـــﮧ:


أسـّﻤﻋ آلْـقـــڝـﮧ ۈﺢـﮈﺛ ﻋـﮢـ ﭔطـلْــھآ


ۈآلْـﭔطـــلْـ ﻋﭔﮈ آلْـﻋــڒﭜڒ ﭔـــلْـآ چـــﮈآلْـ.


ﭜۈﻤ ﻋﻤــړ سـّھلْـھآ ۈأﻤــﮢـ چـــﭔلْــھآ


ۈآﺢـﭥـــۈآھآ ﭔآړﭔﻋﭜــﮢـ ﻤﮢـ آلْـړچــآلْـ


ړۈڞ آلْـڝـﺢـــړآ ۈلْـﭔسـّـــھآ ﺢـلْــلْـھآ


ۈآلْـچـﭔآلْـ آلْـشًـــــﻤ لْـﭔسـّـــھآ ﻋــقــــآلْـ


ڎآﮗ أﭔۈ ﭥــړﮗﭜ ﻤﭥـﮯ ﻤآلْـﭥ ﻋﮈلْــھآ


ڤﭜ ﮢـھآړ آلْـڞﭜقـ ﭜړقــﮯ ﻋ آلْـﻤﺢـــآلْـ


چـآﮢـــﺢـ لْـلْـسـّــلْـﻤ ۈآﮢـ قـــآﻤﭥ ﮢـڒلْــھآ


ڤـأړسـّ ﭜﻏــشًــﮯ آلْـۈﻏـﮯ ﭜۈﻤ آلْـﮢــڒآلْـ.


ﭜآ ﭔــلْـآﮈ ﭥڤــﭥخــــړ ڤـﭜـــﮢـآ ۈآﻤلْــــھـآ


إﮢـ ڤـﭜــﮢـآ ﻤــﮢـﮗ ﭜآلْـﻏــــآلْـﭜ خـڝـــآلْـ


ﮗلْـﮢـآ ﮢـﻤــڞﭜ ﻋلْــﮯ ﮈړﭔﮗ ۈسـّــلْــھآ


أﮢـﭥ ڤـﭜﮢـآ ۈآﮢـ ړﺢـلْـﭥ أسـّﻤـﮯ ﻤﺛــآلْـ


آلْـسـّﻋۈﮈﭜ لْـﭜ ﮢـۈـﮯ آلْـقـﻤﮧ ۈڝـلْـھـآ


ﭔﭜﮢـھ ۈﭔﭜﮢـ آلْـقـﻤـﻤ شًـۈقـ ۈۈڝـــآلْـ


آلْـسـّﻋۈﮈﭜ لْـۈ ﺢـﮗـﮯ قـــآلْـ ۈڤـﻋــلْـھـآ.


ۈآﮢـ ڝـﻤﭥﭥ ڝـﻤﭥھ ﭥأﻤلْـ ۈآﭔﭥھــآلْـ


ﻤآ ﭥﭔــﭜ ﻏﭜــړھ ۈلْـآ ﭜړڞـﮯ ﭔﮈلْـھآ


آلْـۈڤـــآ ﭔﭜــﮢـھ ۈﭔـﭜﮢـ أړڞـھ سـّچـآلْـ


ﻏآڒلْـ أړڞ ﭜړڤـﻋ آلْـھآﻤﮧ ﻏڒلْـھـآ


ﻤآ ﭥﻋــﮗړ ڝـڤـــۈھﻤ سـّــۈﮈ آلْـلْــﭜآلْـ


أسـّألْـۈآ آلْـﭥآړﭜخـ ﻋﮢـ ﮈآړ ۈآھــلْـھـآ.


ظــلْـھـﻤ لْـــﭜ چـــآړﭥ آلْـﮈﮢـﭜـآ ظــلْـآلْـ


ﻤۈطـﮢـﭜﭜ آلْـﻏآلْـﭜ آلْـﻋڒﭜڒ :


أسـّﻤﻋ أسـّﻤﻋ ﭜآ ۈطـﮢـ ڝـۈﭥ ۈﮢـﻏﻤ


ﮢـسـّﭥﻤﮈھ ﻤﮢـﮗ ۈآلْـﻤﻋﮈﮢـ ﺛﻤﭜﮢـ


ۈأړڤـﻋ آلْـړآﭜﮧ ۈړڤـړڤـ ﭜآ ﻋلْـﻤ.


ړآﭜﮧ آلْـﭥۈﺢـﭜﮈ ﮈسـّﭥۈړ ۈﭜقـﭜﮢـ


ﻤۈطـﮢـﭜﭜ آلْـﻏــآلْـﭜ آلْـﻋڒﭜڒ


ۈﺢـــــﮈھ ﻋﭔﮈآلْـﻋــڒﭜــــڒ


ﻤۈطـﮢـﭜﭜ آلْـﮗﮢـــڒ آلْـﮗـﮢـﭜـڒ.


ۈڎخــــړ ﮗلْـ آلْـﻤسـّـلْـﻤﭜﮢـ


ﻤسـّلْـﻤﭜﮢـ ۈﮢـشًـﮗړ آلْـلْـٰھ ﻋآلْـﮢـﻋﻤ


ۈآلْـلْـٰھ آلْـلْـﭜ ﻋڒﮢـآ ﮈﮢـﭜآ ۈﮈﭜﮢـ


ۈآﮢـ ﭜﮢـآﮈﭜﮢـآ آلْـۈطـﮢـ قـلْـﮢـآ ﮢـﻋﻤ


ﻏآﮢـﻤ ﭜﮢـخــﮯ ړچـآلْـ ﻏآﮢـﻤﭜﮢـ


ﻤۈطـﮢـﭜﭜ آلْـﻏــآلْـﭜ آلْـﻋڒﭜڒ


ۈﺢــــﮈھ ﻋﭔﮈآلْـﻋــڒﭜــــڒ.


ﻤۈطـﮢـﭜﭜ آلْـﮗﮢـــڒ آلْـﮗـﮢـﭜـڒ


ۈڎخــــړ ﮗلْـ آلْـﻤسـّـلْـﻤﭜﮢـ


ﻤۈطـﮢـﭜﭜ ھآﻤﮧ ﭔﮢــﮯ ڤـﭜﮢـآ آلْـھﻤﻤ


ﻤﮢـ ﭜشًـﭜلْـ ٱسـّﻤھ ۈقـڤـ ﻋآلْـﭜﭜ آلْـچـﭔﭜﮢـ.


ﻤۈطـﮢـﭜﭜ قـﻤﮧ چـﻋلْـ ﻤﮢـآ قـﻤﻤ


ﮗلْـﮢـآ ﭔٱسـّﻤھ قـﻤﻤ ﺢـﭥـﮯ آلْـچـﮢـﭜﮢـ


ﻤۈطـﮢـﭜﭜ آلْـﻏــآلْـﭜ آلْـﻋڒﭜڒ


ۈﺢـــــﮈھ ﻋﭔﮈآلْـﻋــڒﭜــــڒ


ﻤۈطـﮢـﭜﭜ آلْـﮗﮢـــڒ آلْـﮗـﮢـﭜـڒ


ۈڎخــــړ ﮗلْـ آلْـﻤسـّـلْـﻤﭜﮢـ


ﻤۈطـﮢـﭜﭜ آلْـشًـﭜﻤﮧ ۈﺢـﮢـﮢـآ أھلْـ آلْـشًـﭜﻤ.


ﻤآ ﭥﻏﭜړ شًـﭜﻤﮧ آلْـﺢـړ ألْـسـّﮢـﭜﮢـ


ﻤۈطـﮢـﭜﭜ قـﭜﻤﮧ ۈﺢـﮢـﮢـآ أھلْـ آلْـقـﭜﻤ


ﻤآ ړﮗﻋﮢـآ إلْـآ لْـړﭔ آلْـﻋآلْـﻤﭜﮢـ


ﻤۈطـﮢـﭜﭜ آلْـﻏــآلْـﭜ آلْـﻋڒﭜڒ.


ۈﺢـــــﮈھ ﻋﭔﮈآلْـﻋــڒﭜــــڒ


ﻤۈطـﮢـﭜﭜ آلْـﮗﮢـــڒ آلْـﮗـﮢـﭜـڒ


ۈڎخــــړ ﮗلْـ آلْـﻤسـّـلْـﻤﭜﮢـ


ﺢـﮢـﮢـ ھلْـ آلْـﻋۈچـآ ۈﺢـﮢـﮢـآ أھلْـ آلْـقـلْـﻤ.


ڝـﻤﭥﮢـآ ﻤﻋﮢــﮯ ۈﻤﮢـھچـﮢـآ ﻤﻋﭜﮢـ


سـّآﮈﮧ آلْـڝـﺢـړآ ۈخـﮈآﻤ آلْـﺢـړﻤ


ﻋڒﮢـآ ﭔآلْـلْـٰھ ۈﻋڒۈﭥﮢـآ آلْـﻋړﭜﮢـ


ﻤۈطـﮢـﭜﭜ آلْـﻏــآلْـﭜ آلْـﻋڒﭜڒ


ۈﺢـــــﮈھ ﻋﭔﮈآلْـﻋــڒﭜــــڒ


ﻤۈطـﮢـﭜﭜ آلْـﮗﮢـــڒ آلْـﮗـﮢـﭜـڒ


ۈڎخــــړ ﮗلْـ آلْـﻤسـّـلْـﻤﭜﮢـ


آلْـلْـۈﺢـﮧ آلْـخـﭥآﻤﭜﮧ «آلْـﻋړڞﮧ »:


سـّلْـآﻤ لْـﮗ ﭜآ ﻤۈطـﮢـﭜﭜ ﭜآ شًـۈڤـ ﻋﭜﮢـﭜ سـّلْـآﻤ


ﻤﮢـ ﮈﭜــــړﮧ ﭥﻋــﭥڒ ﭔﮗ ۈأﻋلْـآﻤﮗ أﻋــلْـآﻤھآ


ﮗړﭜﻤ سـّﭔلْـآ ﭜآ ۈطـﮢـ ﻤآ ﭥﮢـچـﭔ إلْـآ ﮗـــــړآﻤ


ۈأﻏلْــﮯ آلْـړچـآلْـ ړڞآﮗ ﻋﮢـھآ ﻏآﭜﮧ إﮗړآﻤھآ


ﭜھﮢـآ ﻋﭜۈﮢـﭜ ﻋ آلْـړﻤآلْـ آلْـڝـڤـړ ﺢـلْـۈ آلْـﻤﮢـآﻤ.


ۈآﮢـ ھﭔﭥﭥ أړﭜآﺢـ آلْـﻤطـړ ﭥﮢـﻋشًـﮢـﭜ أﮢـسـّآﻤھآ


ۈأڤـڒ لْـﭜ ﻏﮢـﭥ ﻋلْــﮯ آلْـطـآړۈقـ ۈړقـآ آلْـﺢـﻤآﻤ


ۈأچـړ ڝـۈﭥﭜﭜ ﻤﺛلْـــھآ ۈأﭥــړچـﻤ أﮢـﻏــآﻤـھـآ


ۈﮢـﻋشًـقـ آلْـڝـﺢــړآ ۈﭥﻋشًـــقـﮢـآ ﭔلْـﭜــآ ڤـــطـــآﻤ


ﻤآ ﭥڤـطـﻤ إلْـآ ﻤﮢـ ﭜخـۈﮢـ ۈﻤآ أڝـﻋﭔ ڤـطـآﻤھآ.


ﮢـﭔﮢـﭜ آلْـقـڝـۈړ آلْـشًـآﻤخـآﭥ ۈلْـآ ﮢـسـّﭜﮢـآ آلْـخـﭜآﻤ


ﮗﻤ ڤــــآړسـّ ڝـﮢـــﮈﭜﮈ ړﭔــﭥ ﻋۈﮈھ خـﭜآﻤھآ


ھﭜﭔﭥﮗ ھﭜﭔﮧ ﭜآ ۈطـﮢـ ﭥسـّﮗﭥ ۈڝـﻤﭥﮗ ﮗلْـآﻤ


ۈأھلْـ آلْـﺢـﮗﻤ ﭜآ ﻤۈطـﮢـﭜﭜ ﻤﮢـ ۈﺢـﭜﮗ إلْـھآﻤھآ


أﮢـﭥ آلْـچـﭔلْـ ﭜآ ﻋڒۈﭥﭜ ۈأﮢـﭥ آلْـچـﻤلْـ ۈآلْـسـّﮢـآﻤ


ۈآلْـﮢـــآسـّ ﭥﺢـــلْـﻤ ﭔآلْـــړخـآ ۈﭥﺢـقـقـ أﺢـلْـآﻤھآ


أقـڝـﮈ ﻋلْــﮯ طـآړﭜﮗ ۈأﻏﮢـﭜ ۈأشًـﮈ آلْـﺢـڒآﻤ.


ﻤآ ﭥﮢـﺢـﮢـﭜ إلْـھآﻤآﭥ أﭔﮈ ۈﺢـڒآﻤﮗ ﺢـڒآﻤھآ


ھٰڎآ آلْـۈطـﮢـ ھٰڎﭜ ﭔلْـآﮈﭜ ۈآلْـھۈـﮯ ۈآلْـﻏړآﻤ


ھٰڎﭜ آلْـسـّﻋــۈﮈﭜﮧ ﻋسـّـﮯ آلْـلْـٰھ ﭜسـّﻋــﮈ أﭜآﻤھآ.


كلمات فرحة وطن مكتوبة بالتشكيل



الحَمْد لِاللّٰه ع السَلامَة السَلامَة يا مَلَّكَ


يا أُغَلَّى مَلَّكَ وَأُطَيِّب وَأَعْدَل مَلَّكَ


أَقْسَمَت لَكَّ


إِذا سَلِمتُ إِنّا جَمِيعاً سالِمَيْنِ


وَإِذا غَنِمتَ إِنّا جَمِيعاً غانِمَيْنِ


ما قَلَّت لَكَّ


سَلامتكِ فَرْحَة وَطَّنَ .. فَرْحَة رِجال مُخَلِّصِيْنَ


كَأَنَّنا رَوْح وَبُدُن .. كَأَنَّنا رِمْش وَعَيْن


ڤِي غَيَّبَتكَ كَنا مَعَكِ .. تَحْمِل هُمُوم المُسْلِمَيْنِ


لِاللّٰه دُرّكِ ما أَرُوعكَ .. تِبْنِي الوَطَن دُنْيا وَدِين


دامك بِخَيِّر أَحّنا بِخَيِّر


أَضْنَى الجَسَد عَزَّمَ كَبِير


عَزَّمَ يُحْقِق مُنْجَزات


عَزَّمَ يُرَوِّض مُعْجِزات


عَزَّمَ جَعَلَ مَن دارَنا دارّ أُلُوفاً بِأَمْن وَأَمان


لا يُنَحّنِي لِلمُسْتَحِيل وَلا يغـيـره أَلْزَمانِ


هٰذِي بِلادِي ڤِي نَعِيم


أَنْتِ الكَرِيم ٱِبْن الكَرِيم


وَفِيّ حُمَى أَلَدَّيْنِ القَوِيم


وَعَزَّمَكُم يا أُغَلَّى زَعِيم


هاذِي بِلادِي الغالِيَّة الغالِيَة الغالِيَّة


تَرْقَى عَلَى هامَ السَحاب


وَكَّلَنا مَثَلَ الحُرُوف .. وَدارَنا مَثَلَ الكُتّاب


اللّٰه يطمــنا عَلِيّكَ


وَيُحْفِظكِ يا أُغَلَّى مِلِّيّكِ


وَتُدَوِّم عُنْوان الكُتّاب .. وَتُدَوِّم عُنْوان الكُتّاب


عادَت البَسْمَة :


عادَ أَبُو مُتْعِب وَعادَت البَسْمَة


غَرَدِي يا قَوافِي الولا بِٱِسْمهُ


غَرَدِي باسِم أَبُو مُتْعِب الغالِيّ


يَوْم عادَ المِلْك هـز وَجَدانِي


مَنْظَر الشُعَب ڤِي كُلّ مِيدانَيْ


صُورَة خالِدَة عِبَر الأَجْيال


يَحْمِل هُمُومنا وَأَحْتَمِل هَمَّهُ


وَأَتْعَبتَ ظَهَرَ أَبُو مُتْعِب أَلْهَمهُ


هِمَّة تَرْفَع ٱِسْم الوَطَن عالِييَ


كُلّ مَن يَطْلُب المُجِدّ وَصّانِي


قالَ أَبُو مُتْعِب أَهْلِي وَعُنْوانَيْ


عادَ تاجِي عَلَى الرَأْس وَعُقّالِي


يُجَمِّع الشَمْل ع الخَيْر وَيَلُمهُ


يَأْمَننَ السَفْح ما دامَت أَلْقُمهُ


دام رَأْس الجَبَل عَزَّ وَظِلالِي


جَمَعَ قُلُوبنا قاصِي وَدانُويَ


وَالوَطَن ذُخْرهُ القايد أَلْبانِي


دام ذَخَرَ الوَطَن طَيَّبَ الفال


عادَ بِالخَيْر وَالخَيِّر ڤِي دَمّهُ


دامه بِخَيِّر فَالشِعْب ڤِي نِعَمهُ


حَقَّقَ آمال وَآمال وَآمال


اللّٰه اللّٰه يا عــين الاعــياني


أَثْمَرتُ ڤِي الوَطَن كُلّ الأَغْصان


وَآنَت راعِي أُلُوفاً بِأَوَّل وَتالِي


ســيــدي كــلنا كلــنا يَمُه


كــنــه البحــر وَالدُرّ ڤِي يمــه


عِزْوَة الشُعَب ڤِي كُلّ الأَحْوال


باسِم أَبُو مُتْعِب أُرَدِّد أَلَحّانِي


اسمــه يهــزني فَخْر وَأَشْجانِي


وَأَنْتَشِي قَبْلُ ما أُجَر مُوالِي


بـلادي:


بِلادِي بِلاد الخيـر وَرِجالها الأَخْيار


وَنَبْع الهُدَى مَكَّة وَنُور الهُدَى طَيِّبَة


وَمَن لَهُ وَطَّنَ قَبْلُ ثَرَى مَوْطِنهُ لَو جار


وَأَنا شامِخ ڤِي مَوْطِن العِزّ وَالهَيْبَة


هٰذا وَطُنّا وَالوَطَن غالِي


وَاللَيّ يَخُونهُ ما يَخاف اللّٰه


وَلُحنَ الوَطَن يَطْرَب لَهُ البَحْر وَالبِحار


وَآناً آقف عَلَى الساحِل وَأُغْنِي وَلا لِيَ بِهِ


وَلا غَيْر لَحْنكَ يا وَطَّنَ يَطْرَب السُمّار


وَلا أَسْمَع لِشَعْر ما سجـع بِكِ وَلا لِيَ بِهِ


هٰذا وَطُنّا وَالوَطَن غالِي


وَاللَيّ يَخُونهُ ما يَخاف اللّٰه


لِهٰذا الوَطَن ما يَحْمِل الصَقْر لِلصَقّار


وَلَهُ ڤِي حَياَتَيْيَ نَبَضَ قَلْبِي وَلا رَيْبهُ


نُظِّمنا القَوافِي يا وَطَّنَ سَمّها وَأُخْتار


وَمَن يعــشق الغــالي يُلَبِّي مَطالِيبهُ


هٰذا وَطُنّا وَالوَطَن غالِي


وَاللَيّ يَخُونهُ ما يَخاف اللّٰه


أَحَبَّهُ سَما وَأَرْضَ وَأُحِبّهُ سَحَبَ وَأَمْطار


وَأُحِبّهُ هَجِير وَبَرْد وَأَخْتِم قَصِيدِي بِهِ


أَحَبَّهُ شُمُوس وَظِلّ .. أَحَبَّهُ قِرَى وَقَفار


وَأَحَبّهُ كــريم وافــتخـر ڤِي تراحــيبه


هٰذا وَطُنّا وَالوَطَن غالِي


وَاللَيّ يَخُونهُ ما يَخاف اللّٰه


أَحَبَّهُ نَهار وَلِيَل .. أَحَبَّهُ عَطا وَإِصْرار


أَحَبَّهُ قَمَر يُضْوِي عَلَى الكَوْن وَأُسْرِيّ بِهِ


أَحَبّ السَعُودِيَّة وَنَعِمَ الوَطَن وَالدارّ


وَمَن هامَ باسِم يَعْتَزِي بِهِ يُغْنِي بِهِ


هٰذا وَطُنّا وَالوَطَن غالِي


وَاللَيّ يَخُونهُ ما يَخاف اللّٰه


يا هٰذِهِ الدُنْيا اسمعي:


يا هـذي الدنيـا اسمعي صَوَّتَ مَن الصحرا يَقُول


اللّٰه يعـزك يا مَلَّكَ وَاللّٰه يَعْز المُمَلِّكَة


صَوَّتَ تَلا المُصْحَف وَكِبَر ثَمَّ صَلَى عالرسول


وَيَسْتَمِع هٰذا الزَمِن لَأَطْيَب كَلامهُ وَأَبْرَكهُ


نُعْم نُعْم هٰذا السَعُودِيّ يمتـطي الحِكْمَة ذلـول


وَكُلّ دَرِبَ فِيهِ خـير وَفِيهِ عَزَّ يُسْلِكهُ


هٰذا السَعُودِيّ عادَتهُ ما يُقْبَل أَنْصاف الحُلُول


وَيَجُود إِذا نادَى النَدا بِالرَوْح وَاللَيّ يَمْلِكهُ


يا هـذه الدُنْيا اسمعي واستلهمي مِنّا دُرُوس


هٰذِي الدَيّار الطاهِرَة لِأَسْمَى المبادي مُدَرِّسَة


لا نا كَبارّ كَبارّ ما نَسْمَع مَن صِغار النُفُوس


وَلا تُغِير شعـبـنا الوافِي عـقول مُفْلِسَة


وَأَمْسَى السَعُودِيّ هامّتهُ مَرْفُوعَة وَأَمْسَت عـروس


تُلْبَس ثِياب العِزّ ڤِي يَوْم أُلُوفاً وَتُلْبِسهُ


وَمَن رَبَّيتِ بِحِضْنها ما مُرّ بِي يَوْم عُبُوس


عَيْن المِلْك تَحْرُس مَكاسِبها وَرَبِّي يَحْرُسهُ


يا هـــذه الدنيـــا اسمعي وشــاهدي هـذي الجُمُوع


هٰذِي الجـــــموع أهـــل الولا قامــت تَسْطُر مَلْحَمَة


وعـــاد قَلْبكِ يا وطـــن واستبــشرت فِيهِ الضـلـوع


وَعادَ بـــدرك يا وطـــن واستبـــشرت فِيهِ أنجــمه


واستبـــــشرت كــل المــدن كُلّ القـرى كُلّ الرُبُوع


حتـى خـوي الشعــر يستـبشر بعــودة ملهـمه


وعــاد أبــو مُتْعِب وَعادَ السَعْد وَأَوْقَدنا الشموع


حَتَّى الرضيــع استبــشر وتسمــع قصـيده تمتـمة


الديـــار الحـبـيــبــــة:


لِاللّٰه دُرّكِ يـــا الــديار الحــبـيــبــة


لِاللّٰه دُرّكِ يا ديـار الصــناديـد


يا ديــرة مــن كُلّ خــيــر قـريـــبـة


بينــك وبين المجـــد وِدّ ومـواعــيــد


أَنا آتـغـنى بالــفــيافي الرحــيبــة


وبالجــبل والتل والســهـل والبــيــد


نعــم عجــيــــبة يا بـلادي عـجــيبـة


لَو تُنَقِّص الدنيـا تـرى مجــدك يــزيـــد


ٱِسْمكِ يُشْرِفنِي عــريـب وعــــريــبـة


ويطـرب آذانــي وانــا ازيـــد واعــيــد


أحلـــى مَن المــا ع الظما وانتشــي بـــه


وَأَحْلَى مَن أَحْلَى الشهد وَأَغْلَى مَن الغيــد


يفـــديك مــــنا ڤِي نـــهـــار العــصـــيبـة


الشيـــــخ والشـــبل الفتــــي والمــواليـــد


يا الاجــــــــودية مـــنك ما هــي غـريبة


ما تنــجــبــين إِلّا نشـــــامى واجــــاويــد


الايـــام تـــــزهـــو والليـــالي مـنـيبــــة


وكــــل يـــوم ڤِي رحــــابـك لنـــا عـــيــد


هـــذي السعـــودية ديــــاري الحبيبـــــة


هــــذي السـعــــودية عـــــرين الصَنادِيد


عادَ أَبُو مُتْعِب :


يا ملكــنا دام عـزك يا مُلْكنا


يا مليــك بالمــحــبة يمــتلـكنا


تَفْتَدِيكِ أَرْواحنا وَاللَيّ مُلْكنا


لِأَمَرّكُم يا سَيِّدِي سَمَّعَ وَطاعَة


نَحْمَد اللّٰه جِت عَلَى ما تُمْنَى


عادَ أَبُو مُتْعِب وَرَفْرَف عِلْمها


يا مِلِّيّكِ غايتهُ للشعــب غــايه


كِلنا ڤِي شَوَّرَ أَبُو متعـــب وَرَأْيهُ


رايتهُ ما مِثْلِها ڤِي الكَوْن رَأْيهُ


وَأَجْتَمِع ڤِي سَيِّدِي حُلُم شَجاعَة


نَحْمَد اللّٰه جِت عَلَى ما تمــنى


عادَ أَبُو متعــب ورفــرف عِلْمها


دام سلــطـان الكــرم دام عـزه


دام شــامخ والزمـن ما يَهُزّهُ


مثــل سيـــف والـــم كُلّ حـزه


وَأُلُوفاً لَأَغْلَى مَلَّكَ مَن طِباعهُ


نَحْمَد اللّٰه جِت عَلَى ما تمـنى


عادَ أَبُو مُتْعِب وَرَفْرَف عِلْمها


وَالوَطَن يَأْمَننَ عَلَى حَسَّ نايِف


عزوتــه ڤِي كُلّ سهــل وَنايِف


مملكــتنا بِآمِن والكـون خايف


مَن نَوَى بِالغُدُر نَنْزِع قنـــاعه


نَحْمَد اللّٰه جــت عَلَى ما تُمْنَى


عادَ أَبُو مُتْعِب وَرَفْرَف عِلْمها


وَالسَعُودِيّ يَرْفَع الرَأْس عالِييَ


يَشْكُر المَوْلَى وَيَرْقَى المعـــالي


ما يحــب أَلا كريـــم الفعــالي


لِأَمْر أَبُو مُتْعِب يشــمـر ذِراعهُ


نحمــد اللّٰه جــت عَلَى ما تُمْنَى


عادَ أَبُو مُتْعِب وَرَفْرَف علـمها


ســـلامـــتــــك:


ســـلامتــك يا طـيب القــلب والـفـال


واقبــل مَن اللَيّ يرفــع الصـوت عـذره


مَن فــرحته ما بَيَّنَ عَرْضَة ومــــوال


يشيــل شطـــر البيــت ويضيــع شطـره


فرحــة وطــن رجـال وَجِبال ورمـال


ما احلــى الوطـــن وبسمـته فَوْق ثغـره


غــنــى لبــو متعـــب مقــيم ورحـال


واستلهــموا مَن سيـــرته كـــل فكــــره


إِنَّ قــال أبــو متعـــب تَبَيَّنتِ ما قـال


وَإِذا مضـــى كـــن الزَمِن يتبــــع اثــره


مَن يَنْتَظِر غالِي نَظْم شعــر وأمـثال


والمنـــتـــظــر وَاللّٰه مــــا مـــل صــبره


يا خــادم البيتــين يـــا ذُرْب الأَفْعال


لا بــاس يا مـــن يرفــــع الرَأْس ذكـره


تعــيــش تبنـــي مجـد وَتَحَقُّق آمال


تعـــيش تفـــعل خيـــر وتفــك عــسـره


ودمــت شــامخ يا جَبَل عَزَّ وظـلال


تامـــن بعــــزك يـــا جـــــبل كــــل ذَرَّهُ


وَلُو تَشَوَّفَ الشَوْق بعـيون الأَطْفال


قــريــت حــب وَوُدّ فــي كـــل نظـــــره


الـــقــصــة:


أَسْمَع القــصة وَحَدَث عـن بطلـها


والبطــل عَبْد العــزيز بـــلا جــدال


يَوْم عمــر سَهَّلَها وأمــن جــبلـها


واحتـــواها باربعيــن مَن الرجـال


رَوَّضَ الصحــرا ولبســـها حلـلها


وَالجِبال الشــــم لبســـها عــقـــال


ذاكَ أَبُو تــركي مَتَّى مالَت عدلـها


ڤِي نَهار الضِيق يُرَقَّى ع المحــال


جانــح للســلم وَآن قــامت نزلـها


فَأَرْس يغــشى الوَغَى يَوْم النـزال


يا بــلاد تفـتخـــر فيـــنا واملـــهـا


إِنَّ فيــنا مــنك يالغــــالي خصــال


كِلنا نمــضي عَلَى دَرَّبَكِ وســلـها


أَنْتِ فَيِناً وَآن رَحَلتِ أُسْمَى مثــال


السَعُودِيّ لِيَ نَوَى القِمَّة وصلهـا


بَيْنَهُ وَبَيِّن القمـم شَوْق ووصــال


السَعُودِيّ لَو حَكَى قــال وفعــلهـا


وَآن صَمَتتِ صَمْتهُ تَأَمَّلَ وابتهــال


ما تبــي غيــره وَلا يُرْضَى بِدَلّها


الوفــا بيــنه وبـين أرضـه سِجال


غازَلَ أَرُضّ يَرْفَع الهامَّة غزلهـا


ما تعــكر صفــوهم ســود اللـيال


أَسْأَلُوا التارِيخ عَنَّ دارّ واهــلهـا


ظـلهـم لــي جــارت الدنيـا ظـلال


مَوْطِنَيْيَ الغالِيّ العَزِيز :


أَسْمَع أَسْمَع يا وَطَّنَ صَوَّتَ وَنَغُمّ


نَسْتَمِدّهُ مِنكِ وَالمُعَدِّن ثَمِين


وَأَرْفَع الرايَة وَرَفْرَف يا عُلِمَ


رايَة التَوْحِيد دُسْتُور وَيَقِينَ


مَوْطِنَيْيَ الغــالي العَزِيز


وحــــده عبدالعــزيــــز


مَوْطِنَيْيَ الكنــز الكـنيـز


وذخـــر كُلّ المسـلمين


مُسْلِمِيْنَ وَنَشْكُر اللّٰه عالنعم


وَاللّٰه اللَيّ عِزّنا دُنْيا وَدِين


وَآن يُنادِينا الوَطَن قُلّنا نُعْم


غانِم يُنَخَّى رِجال غانِمَيْنِ


مَوْطِنَيْيَ الغــالي العَزِيز


وحـــده عبدالعــزيــــز


مَوْطِنَيْيَ الكنــز الكـنيـز


وذخـــر كُلّ المسـلمين


مَوْطِنَيْيَ هامَة بُنَى فَيِناً الهِمَم


مَن يَشِيل ٱِسْمهُ وَقَّفَ عالِييَ الجُبَّيْنِ


مَوْطِنَيْيَ قِمَّة جَعَلَ مِنّا قِمَم


كِلنا بِٱِسْمهُ قِمَم حَتَّى الجَنِين


مَوْطِنَيْيَ الغــالي العَزِيز


وحــــده عبدالعــزيــــز


مَوْطِنَيْيَ الكنــز الكـنيـز


وذخـــر كُلّ المسـلمين


مَوْطِنَيْيَ الشِيمَة وَحِننا أَهِلّ الشِيَم


ما تُغِير شِيمَة الحُرّ أَلْسَنَيْنِ


مَوْطِنَيْيَ قَيِّمَة وَحِننا أَهِلّ القَيِّم


ما رَكَعنا إِلّا لَرُبّ العالِمِيْنَ


مَوْطِنَيْيَ الغــالي العَزِيز


وحــــده عبدالعــزيــــز


مَوْطِنَيْيَ الكنــز الكـنيـز


وذخـــر كُلّ المسـلمين


حِننَ هَلَّ العوجا وَحِننا أَهِلّ القَلَم


صَمْتنا مَعْنَى وَمَنْهَجنا مُعَيَّن


سادَة الصحرا وَخُدّام الحُرَم


عِزّنا بِاللّٰه وَعِزْوتنا العَرِين


مَوْطِنَيْيَ الغــالي العَزِيز


وحــــده عبدالعــزيــــز


مَوْطِنَيْيَ الكنــز الكـنيـز


وذخـــر كُلّ المسـلمين


اللَوْحَة الخِتامِيَّة «العُرْضَة »:


سَلّام لَكَّ يا مَوْطِنَيْيَ يا شَوَّفَ عَيْنِيّ سَلّام


مَن ديــــرة تعــتز بِكِ وَأَعْلامكَ أعــلامها


كَرِيم سَبَّلا يا وَطَّنَ ما تَنْجُب إِلّا كـــــرام


وَأَغْلَى الرِجال رَضّاكِ عَنها غايَة إِكْرامها


يُهِنا عُيُونِي ع الرِمال الصَفَر حَلُوَ المَنام


وَآن هَبَتتِ أَرْياح المَطِر تُنْعِشنِي أَنْسامها


وَأُفَزّ لِيَ غَنَّت عَلَى الطاروق وَرَقّاً الحَمّام


وَأَجْر صُوَّتَيْيَ مثلــها وأتــرجم أنغــامـهـا


وَنُعَشِّق الصحـرا وتعشــقنا بليــا فــطــام


ما تَفْطِم إِلّا مَن يَخُون وَما أَصْعُب فِطامها


نَبْنِي القُصُور الشامِخات وَلا نَسِيّنا الخِيام


كم فـــارس صنــديد ربــت عُودهُ خِيامها


هَيْبتكَ هَيْبَة يا وَطَّنَ تَسْكَت وَصِمّتكِ كَلام


وَأَهِلّ الحُكْم يا مَوْطِنَيْيَ مَن وَحَيّكَ إِلْهامها


أَنْتِ الجَبَل يا عِزْوتِي وَأَنْتِ الجُمَل وَالسَنام


والنــاس تحــلم بالــرخا وَتَحَقُّق أَحْلامها


أَقْصَد عَلَى طاريك وَأُغَنِّي وَأَشُدّ الحِزام


ما تُنَحّنِي إِلْهامات أَبَدَ وَحِزامكِ حِزامها


هٰذا الوَطَن هٰذِي بِلادِي وَالهُوَى وَالغَرام


هٰذِي السعــودية عَسَى اللّٰه يسعــد أَيّامها



معلومات عن كلمات اغنية فرحة وطن محمد عبده

اسم الاغنية
فرحة وطن
من غناءمحمد عبده
من كلماتعبدالله الشريف
من ألحان
صالح الشهري
سنة الإصدار2011م
مدة الاغنية7 دقائق


وهنا انتهت الكلمات وقد تعرفنا اليوم في موقع صنديد في تصنيف كلمات أغاني. على اغنية فرحة وطن محمد عبده كلمات مكتوبة كتابة كاملة النسخة الأصلية.


شاهد أيضا:







أضف تعليق